اختتام منتدى سجنان للاستثمار والتنمية

0 135

اختتمت اليوم فعاليات الدورة الاولى من ” منتدى سجنان للتنمية و الاستثمار ” الذي نظمته بالتعاون مع ولاية بنزرت و الادارة الجهوية للتنمية كل من معتمدية سجنان ومجلسها المحلي للتنمية و بلديتي سجنان والحشاشنة وثلة من المكونات المنظماتية والجمعياتية والمجتمعية عموما يومي 2و3ماي الجاري,بفضاء اقامة النرجس بمنطقة كاف عباد بسجنان ،وذلك في موكب تولى الاشراف على فعالياته والي الجهة محمد قويدر بحضور رئيسة ديوان وزير التنمية لمياء بن مبم وعلي الحمدوني معتمد سجنان و محمد علي المعلاوي رئيس بلدية سجنان و ثريا السعيداني رئيس بلدية الحشاشنة وكافة اعضاء لجنة التنظيم والمشاركين من المكونات الرسمية والمنظماتية والمجتمعية عموماً وايضا البرلمانية.
*حوارات بناءة:
يشار ان المنتدى تولى الاشراف على افتتاحه الوزير المستشار لدى رئيس الحكومة المكلف بالملف الاقتصادي روضا السعيدي و والي الجهة محمد قويدر ، حيث احتوى البرنامج العام للمنتدى في يومه الاول عرضا قيما لعدد من المداخلات الاستراتيجية عن مكامن التنمية وتحسين جاذبية المنطقة استثماريا ومنها مداخلة حول خصوصيات المنطقة ومجالات الاستثمار ومداخلة حول البرامج الخصوصية المنجزة والمبرمجة والمتواصلة بمعتمدية سجنان ومنها مشروع المشاهد البالغ تكلفته 15م د ومشروع تحسين نسبة التزود بالماء الصالح للشرب بالمناطق الريفية المعطشة التي لم يشملها المشروع الكبير المحاور ، ومداخلة حول نوايا الاستثمار بسجنان والامتيازات الممنوحة حسب مجلة التشجيع على الاستثمار ،شفعت بلقاءات حوارية و نقاش عام حول سبل تحسين مردودية القطاع الفلاحي والوضع العقاري ونقاط القوّة ونقاط الضعف في قطاعات الصناعة والخدمات والـمهن الصغرى و السياحة والصناعات التقليدية و التجهيزات الـجماعية والـموارد البشرية .
* توزيع اشعارات:
بينما في برنامج اليوم الثاني للمنتدى اليوم الجمعة شهد تقديم عرض نتائج عمل اللّجان الاربعة للمنتدى وذلك بتحديد الأولويات التنموية وضبط برامج العمل الـمستقبلية الواجبة لتحسين جاذبية المنطقة في محيطها المحلي والجهوي والوطني ،شفعت بتوزيع إشعارات الموافقة على تمويل عدد من المشاريع ،من قبل بنك التضامن وبنك المرسسات الصغرى والمتوسطة والبنك الفلاحي وجمعية اندا ، مع تقديم مستثمرين جدد بالمنطقة الصناعية وادماج أصحاب الشهائد العليا في التشغيل بالمؤسسات المنتصبة بالجهة وإمضاء اتفاقيات شراكة بين المؤسسات الصغرى والبلديات و ضبط برنامج حول التكوين المهني .
الشكر للجميع….

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.